زيارة لولا دا سيلفا إلى مصر تتويجا للعلاقات المصرية البرازيلية على مدار 100 عام

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

قال محمد الشوادفي، أستاذ الاستثمار وإدارة الأعمال، إن زيارة الرئيس البرازيلي لولا دا سيلفا إلى مصر اليوم جاء تتويجا للعلاقات المصرية البرازيلية الممتدة على مدار 100 عام.

العلاقات بين مصر والبرازيل

وأشار الشوادفي، خلال اتصال هاتفي عبر فضائية “إكسترا نيوز”، اليوم الخميس، إلى أن الدولتين متشابهتين في الظروف الاقتصادية والسياسية، وهم مشتركتان في مجموعة البريكس، ويسعيان إلى الأسواق الحرة، والدمج الاقتصادي القوي.

وأضاف محمد الشوادفي، أستاذ الاستثمار وإدارة الأعمال، أن حركة التجارة بين الدولتين، مستمرة حتى وإن كانت لا ترقى لطبيعة الشعبين، وهناك موارد ثابتة يزداد حجم تجارتها، وجاري العمل على زيادتها.

وشدد الرئيس البرازيلي لولا دا سيلفا، على أهمية زيادة حجم التعاون بين مصر والبرازيل، والارتقاء بمستوى العلاقات بين البلدين، قائلا: “ناقشنا الموضوعات والإجراءات التي من شأنها جعل تعاوننا ينمو مرة أخرى في المجال الثنائي ويتوسع في المحافل متعددة الأطراف”.

وقال ” دا سيلفا “، في مؤتمر صحفي مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وعرضته قناة” القاهرة الإخبارية “، أن مسؤولي البرازيل ومصر، حيث يجب عليهم القيام بعلاقات كبيرة وقوية في كل المجالات الممكنة، معلقا: “أنا أتمنى أن يقوم الرئيس السيسي وزملائي في مصر، بعلاقة استراتيجية قوية”.

وأشار الرئيس البرازيلي، إلى أن حجم المبادلات التجارية هو بمليارين فقط، وهذا قليل جدا بالنظر إلى أهمية اقتصاد البلدين وحجم المجتمعين، ووفقا لما قاله الرئيس السيسي، فنحن نريد بناء علاقة تجارية يستفيد منها الطرفان، مضيفا: “ما نريده هو أن نشتري من مصر ونبيع لمصر، والنتيجة الأخيرة يجب أن تكون مفيدة للطرفين”.
 

‫0 تعليق