أمريكي يقطع رأس والده انتقاما من بايدن وسياسته

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

شكرا على متابعتكم خبر أمريكي يقطع رأس والده انتقاما من بايدن وسياسته والان مع تفاصيل هذا الخبر

أمريكي يقطع رأس والده انتقاما من بايدن وسياسته

احتجزت الشرطة الأمريكية رجلًا من ولاية بنسلفانيا يبلغ من العمر 33 عامًا، بعد أن قام بقطع رأس والده الموظف في الحكومة الفيدرالية، ونشر فيديو على الانترنت يدعو فيه للثورة الرئيس الأمريكي جو بايدن أثناء خوضه منافسة شرسة للفوز في انتخابات الرئاسة الأمريكية 2024، وكان يحمل فيه رأس والده المقطوع.

أمريكي يقطع رأس والده انتقاما من بايدن وسياسته

قام جاستن موهن من ولاية بنسلفانيا الأمريكية بقطع رأس والدة البالغ من العمر 68 عامًا، الذي يعمل كموظف في الحكومة الفيدرالية الأمريكية، وذلك لعمله في الحكومة الفيدرالية، وألقى الشاب بيان لمدة 14 دقيقة في فيديو يحمل عنوان “ميليشيا موهن دعوة للوطنيين الأمريكيين لحمل السلاح”، ودعا فيه إلى ثورة ضد إدارة الرئيس بايدن ونظام الهجرة غير الشرعية والمثليين والمنتمين لحركة “حياة السود مهمة”، و”الغوغاء اليساريين المتطرفين”، وعملاء مكتب التحقيقات الفيدرالي، وموظفي مصلحة الضرائب الأميركية، والقضاة الفيدراليين، وضباط مراقبة الحدود، وغيرهم؛ “بسبب خيانة بلادهم”، وطلب من الشعب بالبدء في تطهير البلاد من أي شخص ينتمي إلى الحكومة الفيدرالية.

أمريكي يقطع رأس والده انتقامًا من بايدن وسياسته

مكافأة لقتل كبار المسؤولين

وعرض موهن في مقطع الفيديو مكافأة قدرها مليون دولار لأي شخص يمكنه قتل كبار المسؤولين الأمريكيين، بما في ذلك مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي كريستوفر راي، والمدعي العام ميريك جارلاند، المدعي العام السابق بيل بار.

كما حث على استهداف كافة المحطات الإخبارية موظفيها وأصحابها، ودعا بايدن إلى التنازل عن العرش، وطالب بإغلاق الحدود قائلًا: “جيش الطابور الخامس من المهاجرين غير الشرعيين يتسلل إلى حدودنا”، وقال موهن خلال الفيديو أن إدارة جو بايدن تسمي “بنظام بايدن الخائن”، ودعا إلى وقف كل الأيديولوجيات المتعلقة بالتنوع الاجتماعي في الأماكن العامة والمدارس الموجودة داخل الولايات المتحدة.

أمريكي يقطع رأس والده انتقامًا من بايدن وسياسته

بتهمة القتل والإساءة 

اعتقل جاستن موهن بعد ساعتين من الحادث من منزله في فورت إنديانا بولاية بنسلفانيا، وقال جو بارتوريلا رئيس شرطة ميدلتاون إنهم عثروا على جثة والده مقطوعة الرأس في الحمام.

وتم تداول الفيديو لساعات على موقع اليوتيوب، وأحصد أكثر من 5000 مشاهدة قبل إزالته، وتظهر وثائق محكمة بنسلفانيا أن جاستن موهن البالغ من العمر 32 عامًا، محتجز الآن بدون كفالة، ومتهم بالقتل والإساءة إلى جثة وتهم أخرى، وتأتي القضية المروعة وسط بيئة سياسية وطنية مشحونة، حيث تعرض المسؤولون التنفيذيون في وسائل التواصل الاجتماعي الذين من المقرر أن يستجوبهم الكونجرس، يوم الأربعاء، لانتقادات شديدة لسماحهم بنشر مقاطع فيديو مصورة وعنيفة في بعض الأحيان إبقائهم على مواقعهم.

تابع أحدث الأخبار
عبر
google news

‫0 تعليق