أخبار الأردن | كيف أظهر الإحتلال إفلاسه بالكشف عن هوية أبو عبيدة؟

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

كُشفت صورة أبو عبيدة للمرة الأولى، في بث لقناة الأقصى التابعة لحركة حماس، عام 2014، حين ظهرت في أسفل الشاشة، خلال بث خطاب لأبي عبيدة ووجهه مكشوفا ومكتوبا إلى جانب الصورة، للمرة الأولى، اسمه الكامل أيضا حذيفة سمير عبد الله الكحلوت “أبو عبيدة”.

 وفي وقت سابق اليوم، زعم المتحدث باسم الجيش الاسرائيلي للاعلام العربي، أفيخاي أدرعي، إن المتحدث الرسمي لكتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) أبو عبيدة، هو المدعو حذيفة كحلوت.

وكشف أدرعي عبر حسابه في منصة “x” عن صورة وجه الملثم أبو عبيدة.

ودوّن أدرعي: “عاجل هذا هو المدعو حذيفة كحلوت الذي يتستر وراء كنية أبو عبيدة وهو يتستر كذلك وراء كوفيته الحمراء. تمامًا مثلما تتستر حماس وراء المنشآت المدنية لإطلاق القذائف الصاروخية باتجاه إسرائيل. هو وغيره من قادة #دواعش_حماس يحبون التستر داخل الأنفاق ووراء النساء والأطفال، وكذلك وراء الأقنعة والظلال. حذيفة كحلوت، لقد أصبحت مكشوفًا. وقد حان الوقت للكف عن التستر. فلن يسعفك ومنظمتك القناع والكوفية في إحفاء الضربات التي تتكبدونها وفي مصير من تبقى منكم”.

وقال محللون سياسيون إن الحالة التي يعيشها الاحتلال الإسرائيلي تؤكد إفلاسه الكامل، وعدم قدرته على إيجاد نفسه أمام المقاومة الفلسطينية التي تضحي بالغالي والنفيس في سبيل فلسطين المحتلة.

وتاليا الصورة:

تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة علي موقع اخبار الأردن .

‫0 تعليق