أخبار الأردن | صياد محترف يقتل شخصا بطلقة واحدة لسبب بسيط.. وهذا قرار المحكمة

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

أيدت محكمة التمييز، حكما لمحكمة الجنايات الكبرى، يقضي بالإعدام شنقا حتى الموت لمواطن بعد إدانته بجناية القتل العمد لإقدامه على قتل شخص صدم سيارته ولاذ بالفرار.

وجاء حكم المحكمة هذا بعدما ثبت لها أن المتهم والمغدور من سكان إحدى المحافظات، وأنهما بحكم ذلك يترددان على الوسط التجاري فیها، ولیس بینهما معرفة سابقة، وأنه وفي أحد الأيام، وأثناء قيام المغدور بقيادة سيارته في الوسط التجاري وأثناء رجوعه للخلف صدم سيارة المتهم ولاذ المغدور بالفرار من مكان الحادث.

فطارده المتهم من مكان الحادث إلا أنه لم يتمكن من اللحاق به، وفي يوم لاحق شاهد المتهم السيارة ذاتها في المنطقة نفسها فقام بمطاردتها بسيارته مرة أخرى ولكنه لم يفلح مرة أخرى في إيقافها، الأمر الذي أدى إلى زيادة حنقه على سائقها.

وبدأ المتهم يسأل عن المركبة ويبحث عنها وعن سائقها عاقداً النية والعزم على الانتقام منه، وأعد لذلك عدته، حيث جلب سلاحا ناريا بندقية (1 M) ووضعها في القلاب الذي يعمل عليه حتى تكون في متناول يده متى ظفر بلقاء المغدور.

واستمر المتهم بالبحث عن المغدور عدة أيام حتى عثر على هدفه ومبتغاه، فشاهد سيارة المغدور في الوسط التجاري، وتعرف عليها رغم محاولة المغدور تغيير ملامحها.

وتنفيذاً لانتقامه تابع المتهم سيارة المغدور بكل هدوء وترو حتى لا يشعر به ويفر كما في المرتين السابقتين، وبالفعل تم له ما أراد وبقي متابعاً للسيارة من الوسط التجاري حتى منطقة ترابية، فنزل المغدور من سيارته وأعد سفرة طعام وجلس مع فتاة كانت ترافقه ليتناولا طعام الغداء، وبقي المتهم يراقب كل ذلك من بعيد ليطمئن المغدور ويتمكن من الظفر به، وقبل أن يكمل المغدور طعامه نادی علیه المتهم، فعرفه المغدور وعندها أخبر الفتاة بضرورة المغادرة الفورية، فركبا في السيارة، ولكن وقبل أن يتمكن المغدور من المغادرة كان المتهم قد ترجل من سيارته مصطحباً البندقية التي كان أعدها ووجهها إلى المغدور وأطلق عياراً نارياً واحداً فأصاب الزجاج الخلفي لسيارة المغدور واخترقته ووصلت إلى رقبة المغدور واخترقتها وأزهقت روحه.

وأشار القرار إلى أن ممارسة المتهم للصيد ساعدته على إتمام ما أراد بطلقة واحدة، ولما تأكد المتهم من تحقيق ما أراد غادر المكان عائداً إلى منزله وخبأ السلاح في منطقة شجرية بالقرب منه، قبل أن يتم القبض عليه وتحويله إلى المحكمة.

تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة علي موقع اخبار الأردن .

‫0 تعليق