Dynamic Drive DHTML Scripts- Drop Down Tabs demos
 
 
إبحث في الموقع  
 
Nouvelle page 3
حجم الخط:

 

 

السلطات المغربية تفرق مظاهرة سلمية لحركة ٢٠ فبراير بالقوة وتصيب صحفي وكالة الأنباء الفرنسية
23/08/2012

 

قامت قوات مغربية، مشكّلة من عناصر الشرطة والقوات المساعدة، بتفريق مظاهرة لشباب 20 فبراير المغربيين المحتشدين يوم الأربعاء أمام البوّابة الرئيسة للبرلمان في الرباط، وجاء هذاالمفاجئ دون أي إنذار مما تسبب في عدد من الجرحى ضمنهم مراسل لوكالة الأنباء الفرنسية.

وكان متظاهرو هذه الحركة التي ترفع شعارات التغيير بالمغرب قد أعلنوا نيّتهم الاحتجاج، على الساعة السادسة من يوم الأربعاء، بتوجيه خروجهم للشارع ضدّ "الطقوس المخزنيّة" في ارتباط بحفل الولاء الذي احتضنه القصر الملكيّ بالعاصمة قبل يوم واحد والذي أصر فيه الملك على الاستمرار في مظاهر الاستعباد والاهانة للمغربيين الذين يركعون أمامه في هذا الحفل تعبيرا عن الخضوع والولاء.

القوات المغربية تدخّلت ضد المتظاهرين المسالمين بالضرب والرفس واللكم وضربات الهراوات.. وأتى كلّ ذلك على حين غرّة ودون رصد لما يقتضيه التشريع من وجوب بروز حامل لـ "شارة التدخّل بالقوّة" في صدارة القوات وأيضا ما يكفله القانون من تلقّي المتظاهرين لثلاث إخطارات بالتفرّق قبل تشتيتهم بالقوة.

وتعرّض صحفيّ وكالة الأنباء الفرنسيّة، عمر بروكسي، لاعتداء تسبب له في جروح.

وقامت القوات الأمنية بعد ذلك بحملة تمشيط على طول شارع محمّد الخامس بالرباط طيلة ساعة من الزمن، كمَا تمّ اللجوء إلى مطاردة كل "مشتبه" في انتمائه لحركة "20 فبراير" من الشبان المتجمّعين بالشارع المفصلي لديناميّة السير والجولان بالرباط.. بل امتدّ الأمر إلى حدّ قصد القوات المغربية لفضاء استقلال القطارات من محطّة "الرباط المدينة" بحثا عن "فبرايريّين مفترضين".

 


 مقالات

 تحقيقات وتقارير

  احداث مصورة
 
 
  طالع مزيد من الاخبار