Dynamic Drive DHTML Scripts- Drop Down Tabs demos
 
 
إبحث في الموقع  
 
Nouvelle page 3
حجم الخط:

 

 

فقراء في أرضنا الغنية
17/09/2013

 

هي قصة حقيقية لواقع شاب صحراوي يعيش في مدينة الداخلة المحتلة تعكس معاناته تحت الاحتلال المغربي لأرضه الصحراء الغربية وهي أي القصة انما تحكي على لسان كاتبها ما يعانيه المواطنين الصحراويين من تهميش وتفقير وإقصاء وتجهيل تحت الاحتلال المغربي لارضهم مند سنة 1975 وبالمقابل تسهيل الفرص للمستوطنين المغاربة للغنى والترف والتمتع بالخيرات الكثيرة التي تدرها عليهم الأرض التي اغتصبوها ظلما وعدوانا.
القصة وصلت موقع الاتحاد بثلاث لغات أجنبية هي الفرنسية والانجليزية والاسبانية وترجمتاها للعربية ولكننا نحتفظ باسم صاحبها تجنبا لمضايقته من قبل سلطات الاحتلال ألمعربي التي تقمع كل صوت صحراوي يجاهر بواقعه المر تحت الاحتلال.( موقع الاتحاد)

ترجمة: حمدي السالك الديد

فقراء في أرضنا الغنية !
القصة التي سأحكي تتناول الواقع الذي عشت على مدى 38 سنة الماضية، منذ تواجد الدولة المغربية في مدينة الداخلة و سأسرد قصصا تتحدث عن العديد من الأشخاص الذين يعيشون في هذه المدينة و قصتي الشخصية أيضا.
لقد ازددت في عام 1977 في مدينة الداخلة من عائلة صحراوية عاشت في هذه المدينة منذ قرون، حسب معلوماتي، وبدأت الدراسة في عام 1984. طوال دراستي، التقيت ناسا من عمري وبعضهم ستتعرض له هذه القصة الحقيقية، لعكس صورة هذه المدينة المنسية.
ياسين: رجل مغربي وصل مع عائلته إلى مدينة الداخلة قادما من أكادير، وهي مدينة في شمال المغرب، كان والده في الجيش المغربي وعمل في الحدود. بدأ الدراسة معي وواصل دراسته، عشنا في نفس الحي وذهبنا إلى نفس الشعبة في المدرسة. أعتقد أنني كنت أكثر ذكاء منه، كان ينقصه الذكاء والرغبة في التعلم ورغم ذلك يعمل اليوم في واحدة من مؤسسات الدولة. متزوج ولديه ثلاثة أطفال وحائز على منزل وسيارة ومكتبة وقال لي انه بنى منزلين في أغادير ويفكر في تأسيس شركة عقارية .

رشيد: وصل هذا الرجل مع عائلته إلى مدينة الداخلة قادما من مراكش في عام 1975، في ما يسمى ب " المسيرة الخضراء ". وصل أولا إلى العيون ثم انتقل إلى الداخلة لأن والده كان صيادا ويريد أن يعمل في مدينة الداخلة. عاش في منزل صغير جدا ومثل والده أصبح هو الآخر صيادا، يقوم بصيد الأسماك للعيش وتوفير احتياجاتهم اليومية. ولكن اليوم رشيد يمتلك 8 قوارب (قوارب تقليدية صغيرة) واشترى سيارة من طراز جديد ومتزوج ولديه أربعة أطفال ويؤجر المنازل للسكان الأصليين.

نادية: وصلت هذه الفتاة مع والدتها في أوائل الثمانينات. تزوجت رجل شرطة ولكن بعد بضع سنوات انتقل الشرطي إلى مدينة أخرى . بقيت مع والدتها وفي مطلع التسعينات بدأت الفتاة ووالدتها تعملان في مجال الدعارة. اليوم تملكان منازلا للإيجار في مدينة الداخلة، سيارة أجرة وفيلا من الحجم الكبير.

جزار: شاب وصل إلى مدينة الداخلة ولا يمكنني تحديد الفترة بالضبط التي عاش في منزله الأول ومن ثم انتقل ليصبح جزارا يبيع اللحوم. ولاحقا، أصبح نائبا لرئيس غرفة التجارة ورجل أعمال كبير في المدينة.

سعيد: شاب انتقل مع عائلته إلى مدينة الداخلة، حيث كان والده يعمل مدرسا. أكمل دراسته ويعمل اليوم موظفا في الزراعة. متزوج من فتاة مغربية شابة تمتلك مشروعا لصيد الأسماك. وصلت منذ سنوات إلى المدينة، ولديها ممتلكات.

أنا (الراوي): بعد 38 عاما كان لي راتبا شهريا لا يتجاوز 150 دولارا، عاطل عن العمل الآن وليس لدي منزل، درست وكنت ذكيا جدا، وأرغب في أن أصبح طبيبا مثل عمي ، الذي توفي في الحرب بين جبهة البوليساريو والمغرب .

أريد أن أطرح الأسئلة التالية:
- لماذا تدمرنا الدولة المغربية؟
- لماذا تسهل الفرص للمغاربة وليس بالنسبة لنا؟
- لماذا يظل الشعب الصحراوي في أرض جرداء لمدى عقود ويرى المغاربة يقسمون أرضه وثروته؟
- لماذا تجعل منا مستهلكين بدلا من منتجين؟
- لماذا تسيطر على نفس كل واحد منا وترعبنا يوميا؟
- لماذا لا تسمح لنا بالعمل والإنتاج؟
- لماذا تساهم في جعلنا فقراء جدا بحيث لا يمكننا حتى أن نتزوج ونصبح أقلية في وطننا؟
- لماذا تريد أن تجعلنا ضعفاء وجبناء ومقسمين في كل التفاصيل؟
- لماذا تحاول منعنا من التعلم؟
- لماذا تعذبنا وتسجننا؟
-لماذا نحن مقسمين و محرومين من بيوتنا؟ بينما تساعد الأسر المغربية لتستقر في وطننا ؟
- لماذا يتم تشجيع الأسر المغربية على الإنجاب، كل عائلة يقدم لها الطعام المغربي والمساعدة المادية عندما يصل أفراد الأسرة إلى ثمانية؟
- لماذا تجلب الدولة المغربية الآلاف من المستوطنين كل يوم وشهر وسنة ؟
- لماذا لا يسمح لنا بالإنجاب؟
- لماذا ليست لدينا سلطة على الإطلاق في بلادنا؟
- لماذا؟ لماذا ذلك؟ لماذا؟ ... الجواب الوحيد الممكن: لأنهم يعتبرونا العدو!
- هل نطلب من المغرب أن يقدم لنا من موارده؟
- هل الصحراء الغربية والشعب الصحراوي يستحق كل هذا؟ بالطبع لا! ...

 


 مقالات

 تحقيقات وتقارير

  احداث مصورة
 
 
  طالع مزيد من الاخبار